سوريا تعترف بتكساس جزءا من المكسيك

سوريا تعترف بتكساس جزءا من المكسيك

ردا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بالاعتراف بضمّ إسرائيل للجولان السوري، بادرت الحكومة السورية إلى الاعتراف بحقّ المكسيك في استعادة ولاية تكساس الأمريكية، والتي ضمتها الولايات المتحدة من المكسيك بالقوة عام 1845.

وقال متحدث باسم الحكومة السورية: "إنّ الأرض الواقعة شمال وشرق نهر ريو غراندي هي ملك للشعب المكسيكي، وليس رعاة البقر الأمريكيين."

وأوضح أنه قبل ظهور المستوطنين الأمريكيين والعبودية والغزو الأمريكي للمكسيك، كانت تكساس أرض مكسيكية، بدليل أنّ معظم السكان في تكساس لا يزالون يتحدثون الأسبانية.

وأعرب عن أمله في أن يساهم ذلك الاعتراف في تخفيف التوتر بين البلدين في قضايا الأمن والهجرة. وأضاف أن ضمّ المكسيك لتكساس سيوفر على الولايات المتحدة أعباء بناء الجدار الحدودي في وسط ريو غراندي.

وتعتزم سوريا نقل سفارتها من مكسيكو سيتي إلى هيوستن للاعتراف رسميا بالولاية كجزء من المكسيك.

كما أشار المسؤول السوري إلى إنّ سوريا تعتزم الاعتراف قريبا بولايات أمريكية أخرى كجزء من المكسيك أيضا، وتشمل كاليفورنيا ونيو مكسيكو ومعظم أريزونا ونيفادا ويوتا وأجزاء من وايومنغ وكولورادو.

تعليق