محمد بن نايف يحاول القفز من شرفة قصره بجدة

محمد بن نايف يحاول القفز من شرفة قصره بجدة

كشفت مصادر صحفية عن محاولة ولي العهد السعودي المطاح به، محمد بن نايف، القفز من شرفة قصره بجدة، والمطلّ على البحر الأحمر.

وعلمت عرابيش من مصادر سعودية مقربة من الأمير بن نايف، اشترطت عدم الكشف عن هويتها، أنّ محاولة القفز تأتي احتجاجا على الإطاحة بالأمير واستبداله بولي العهد الجديد محمد بن سلمان.

وأضافت المصادر أنّ بن نايف يخضع للإقامة الجبرية منذ تنحيه عن العرش، وأنه حبيس قصره وممنوع من مغادرة السعودية.

وفي تقرير سابق، كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أنّ بن نايف تعرّض لضغط مديد دام عدة ساعات قبل أن يتخلى عن ولاية العهد، حيث رفض الضغوط في البداية، قبل أن يدركه التعب مع اقتراب الفجر ويوافق على التنحي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين وسعوديين أنّ هناك غضبا خفيا في المملكة على الأوامر الملكية التي قادت إلى إقصاء بن نايف عن ولاية العهد.

ويعود التنافس في الرياض إلى تولّي الملك سلمان مقاليد الحكم، حيث بدأ بمنح سلطات واسعة لابنه المفضل، محمد بن سلمان، وتشمل منصب وزير الدفاع ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والمشرف على عمليات شركة "أرامكو" للنفط.

ولا يزال الغموض يكتنف مصير بن نايف. ففي حين أكدت المصادر أنّ السلطات السعودية أحكمت غلق النوافذ في القصر حرصا على حياة بن نايف، أضافت أنّ ذلك لا يعني أنّ الأمير لن يحاول القفز مجددا.

تعليق