جون ماكين يتحدى المرض للتصويت ضدّ قانون الصحة الأمريكي

جون ماكين يتحدى المرض للتصويت ضدّ قانون الصحة الأمريكي

قال السيناتور الجمهوري المخضرم جون ماكين إنه يتشوق إلى الخروج من المستشفى للتصويت ضدّ قانون الرعاية الصحية الأمريكي في الكونغرس.

تأتي تصريحات ماكين بعد أسبوع من خبر إصابته بورم سرطاني في الدماغ، والمعروف باسم غليوبلاستوما. وتمّ اكتشاف الورم خلال عملية جراحية لإزالة جلطة دموية من فوق عينه اليسرى في مستشفى مايو كلينيك بولاية أريزونا. ويستعرض ماكين حاليا خيارات العلاج المتاحة أمامه، وتشمل العلاج الكيمياوي والإشعاعي.

ويبلغ ماكين من العمر ثمانين عاما. وهو سياسي مخضرم ورئيس لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ ومرشح سابق للرئاسة. وتمّ انتخابه لعضوية مجلس الشيوخ ست مرات. كما يحظى بشهرة كبيرة في الولايات المتحدة بفضل مشاركته في حرب فيتنام ووقوعه في الأسر لمدة خمس سنوات.

وفي أعقاب الخبر، أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تصريحا وصف فيه ماكين "بطلا دائما"، وذلك بعد أن كان وصفه "جبانا دائما" خلال حملته الانتخابية العام الماضي.

ووافق الأطباء في مستشفى مايو كلينيك على مغادرة ماكين بصورة مؤقتة للتصويت ضدّ قانون الرعاية الصحي في الكونغرس، المعروف بقانون أوباما كير، شرط أن يعود إلى المستشفى فور انتهاء التصويت.

ومن جانبه، تعهّد السيناتور الأمريكي، أمام حشد من الصحفين التفوا حول سريره في غرفة العناية الخاصة، بتحدي السرطان لإسقاط قانون الرعاية الصحية، "ولو كلفني ذلك حياتي"، على حدّ تعبيره. وأضاف أنه "مستعد للخروج والتصويت ضدّ القانون ولو على نقّالة".

ومن المتوقع أن يصوت ماكين لصالح قانون التأمين الصحي الجديد الذي سيعرضه الحزب الجمهوري على التصويت في الكونغرس هذا الأسبوع. وبحسب مكتب الميزانية التابع للكونغرس، في حال تطبيق القانون الذي يقترحه الجمهوريون بديلا عن نظام أوباما كير الحالي، فإنّ أكثر من 24 مليون أمريكي سيجدون أنفسهم خارج نظام الرعاية الصحية بحلول 2026، بما فيهم السيناتور ماكين.

تعليق